منتديات تكريت _ منتديات تكريت الحبيبة _ منتديات جامعة تكريت
أهلا وسهلا بك عزيزي

الزائر المنتدى انتقل الى هذا الرابط

http://eb2a2.com/vb/index.php


منتدى , ثقافي , اجتماعي , شبابي
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولدردشة تكريت الحبيبة للأعضاء فقط

شاطر | 
 

 :: ..مشاكلنــاا الأسريــه .. بأيدينــاا .. :: السادس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حمزة الدوري
الـمدير العام
avatar

عدد المشاركات : 2166
رقم العضوية : 25
نقاط : 56965
تاريخ الميلاد : 02/02/1993
العمر : 24
الانتساب للمنتدى : 21/09/2008
علم دولتي : العراق
الــــــــمـــــــــزاج : رومانسي
ذكر

الاوسمة
 :  

مُساهمةموضوع: :: ..مشاكلنــاا الأسريــه .. بأيدينــاا .. :: السادس   2009-08-23, 09:44

لم أهرب هذه المرة ..


/


ألقيت جسمي على الكرسي المتهالك.. وأخذت أتنفس
بعمق وأنا أرتجف من شدة الانفعال.. وقطرات العرق
تتصبب على وجهي..

آآآآآآآه.. يا الله..
فتحت قارورة الماء البارد التي كانت معي وأخذت أصبه
على رأسي كالمجنونة..
شششششششششششش.. باااااارد..
ضحكت..
أخذ الماء يتصبب على جوانب وجهي وصدري.. ويبلل
ملابسي..
بينما دموعي تنهمر خلف نظارتي السوداء..
نظرت إلى الساعة كانت التاسعة والربع.. تصبح
الجامعة خاوية تقريباً هذا الوقت.. الكل في قاعاته..
وأنا هنا.. وحدي..



آه يا ربي.. كم من الألم أتحمل وحدي..
رفعت قدمي وجلست على الكرسي..
رفعت ركبتي لأعلى ووضعت رأسي بينهما..
ألم.. ألم حارق يغرس أنيابه في قلبي.. ورئتي..
وشراييني.. ويفترس حتى أطراف أصابعي..
هل كانت هي السبب..؟
لا أعتقد.. شجاري معها كان فقط القشة التي قصمت
ظهر البعير.. لقد انفجرت لأصب جام غضبي
عليها..
فتدفقت آلامي المترسبة..



ليست الدكتورة سميرة المتعجرفة هي السبب.. كانت
مجرد دبوس فجر بالونة همومي القديمة..!
أخذت أبكي بحرقة ولا أعرف لماذا.. أشعر بالألم..
الضيق..
أشعر أن كل شيء ضدي.. منذ طفولتي..
والداي المنفصلان منذ الطفولة..
أبي البعيد اللامبالي.. أمي المشغولة بنفسها دائماً..
جدتي المتسلطة..
مدرساتي القاسيات..
درجاتي السيئة ورسوبي المتكرر..
وحدتي الدائمة.. وعدد شعور أحد بي..
صديقاتي الغادرات.. ناكرات الجميل..
حتى.. هو.. طعنني وذهب..
هو .. الذي أحببته من كل قلبي..
وسهرت الليالي الطويلة أحادثه.. وأراسله..
تركني إليها..
صديقتي..


لماذا؟



كنت أعتقد أنه يحبني.. وأنني كل شيء في حياته..
لكنه ذهب..
تركني وحيدة.. أتخبط بين هذا وذاك للتسلية وقضاء
الوقت على الهاتف والنت.. أبحث عن السعادة..
تمر فتاتان.. ينظران إلي باستغراب.. هه.. يبدو أنني
بالغت اليوم قليلاً..




أتلمس الحلق الطويل الذي يتدلى من أذني اليسرى..
وخصلة شعري الوردية على وجهي.. وأبتسم..
هـه.. لتنظرا.. لتحدق هاتان الغبيتان.. لا يهمني
أمرهما.. مسكينتان تعتقدان أنهما تحرجانني
بنظراتهما!!

غبيتان.. أنا أتعمد فعل ذلك لتنظرا إلي.. أريد أن
أحرق أعصابهما.. حسناً؟!


حتى الغبية سميرة.. تعتقد أني سأخاف من سجل
حضورها أو من صرخاتها الخرقاء.. أنا لا يهمني
أحد..
لا أحد.. طالما أن أحداً لم يهتم بي في حياتي..
أخرج مسجل الهيد فون الخاص بي.. وأضع شريط
مطربي المفضل..



أجد نفسي أزداد ضيقاً وحزناً.. وأتمنى أن أموت..
فهذه الدنيا ليس فيها سوى الآلام والوحدة..
أغلق الشريط .. وأفكر في أن أسمع قناة موسيقية..
أحرك مؤشر الراديو يمنة ويسرة.. يتهادى إلى سمعي
صوت قرآن من إذاعة القرآن..



قشعريرة تسري في جسدي.. أشعر بالخوف.. لا
أعرف لماذا..
كأن شيئاً عظيماً يحيط بي.. شيء أهرب منه دائماً..
أغير المؤشر بسرعة.. ودقات قلبي تتسارع..
لماذا أخاف من سماع القرآن الكريم؟
لماذا أمر على المصلىّ بسرعة ولا ألتفت تجاهه وكأني
مذنبة هاربة تخشى من العقاب؟!
ضممت ركبتي إلى صدري.. وكأني أحتضن أماً لم
أشعر بحنانها في حياتي..


كنت متوترة.. خائفة.. بحاجة لمن أهرب إليه..
وبحركة لا شعورية.. أمسكت مسجلتي وفتحت على
الإذاعة مرة أخرى..
وكمن يستلذ بتعذيب نفسه..
أخذت أسمع القرآن..

وعرفت لماذا أخاف وأهرب.. وأرتبك إذا سمعته..
لأني بعيدة.. بعيدة جداً عن إلهي..
وأخشى مواجهته..
شيء مخيف فعلاً.. لقد ابتعدت كثيراً.. بالغت في
ذلك..




لم أركع ركعة واحدة لله منذ سنوات.. أغويت
الكثيرين..
استهزأت.. وسخرت.. وعبثت.. و..
لقد ابتعدت كثيراً..
لكن.. كيف أعود.. الطريق بعيد.. من يمسك بيدي؟
لا أحد يجرؤ حتى على الاقتراب مني.. أو دعوتي..
وأنا.. لا أعرف كيف أعود..
أشعر بانكسار..




* *


بقيت أياماً حائرة..
أشعر بعطش شديد.. لشيء لا أعرفه..
سئمت الأغاني.. سئمت الأفلام والمسلسلات..
سئمت جلسات البالتوك طوال الليل..
سئمت الهاتف وكل شيء..
نفسي الضائعة الضجرة تبحث عن شيء ما.. لا أريد
الاعتراف به..
يرن جوالي..
إنه هو.. أففف..
حتى هذا الأخير أصبح مملاً..
أغلقت الخط في وجهه..
ماذا أريد..؟ يا ربي..
أشعر بأني أكاد أختنق..
وبهدوء.. أسحب مذياعي.. وأستمع للإذاعة..
صوت القرآن عذب..
رغبة الهروب والخوف بدأت تقل.. لكنها لازالت
تساورني..
أسترخي على سريري..


يا الله.. كم أريد أن أتوب.. أن أعود إليك..
لكن.. أخشى..
ألا تقبلني..
أخشى أن يكون ذلك صعباً..
ماذا سيقلن عني؟ أحلام صارت مطوعة!!
سيضحكن علي.. سيهزأن بماضيي..
سـ..
كلا.. لا أستطيع..
كيف أترك كل ما حولي من متع؟



* *


أسير في الجامعة وحدي..
منذ غدرت بي فايزة وأخذته مني..
وأنا أكره الصديقات.. أكرههن.. وأكره كل من حولي..
هذه الأيام.. لم أعد أهتم بلفت الأنظار..
أشعر أن أشياء كثيرة تتحطم في داخلي..
وأني مشغولة بالبحث عن نفسي الهاربة منذ زمن..
أسمع إحداهن تهمس لزميلتها..
- انظري!!.. أحلام أزالت خصلتها الفوشية والوشم
المخيف الذي على رقبتها!!

- فعلاً.. ولم تعد ترتدي أساورها الجلدية الغريبة!
أرمي جسدي على الكرسي.. بينما عقلي يجول في
أماكن كثيرة..
والفكرة تراودني..
هل أتوب.. لكن.. صعب..
لقد مللت.. تعبت.. ماذا لو أجرب..؟
كلا.. سيضحكن علي.. أعرف ذلك!
كنت مشتتة تماماً.. ولا أعرف ماذا أفعل..


* *


بعد المحاضرة.. وجدت نفسي أسير.. إلى حيث لا
أعرف.. إلى حيث سارت بي قدماي..
ووجدت نفسي أمام مكتبها.. المعيدة أسماء.. التي
سبق ودرستني في سنتي الأولى..



وقفت صامتة أمام مكتبها المفتوح..
نظرت إلي وأغلقت سماعة الهاتف.. كانت مستغربة..
- أهلاً.. أحلام.. كيف حالك؟
هي الوحيدة التي لا أشعر أنها تكرهني على الأقل..
- تريدين شيئاً؟
- آآآه.. ممم.. كلا.. آسفة..
وهممت بالخروج من الغرفة..
- أحلام.. لحظة تعالي..
اقتربت منها.. وأنا متوترة..
- نعم..؟
- أشعر أن لديك شيئاً..
- أنا؟.. لا.. لا شيء..
- حسناً اجلسي معي قليلاً.. ما رأيك بشرب فنجان
من القهوة؟
شعرت بالراحة.. وجلست.. كنت أشعر أنها تفهمني..
نوعاً ما..
كانت تصب لي القهوة من البراد حين قالت..
- شكلك تغير يا أحلام!
- أنا؟
- نعم.. لا أعرف.. لبسك أصبه أهدأ من السابق..
ألا تلاحظين ذلك؟

- أهدأ؟ لماذا هل كان يصرخ؟ هه..
- أعني.. حتى عيناك.. شيء ما تغير..
ناولتني الفنجان.. وجلست أمامي بعد أن أغلقت
الباب..
وبقيت صامتة تنتظرني أتكلم..
ثنت متوترة في البداية.. ثم .. بعد قليل.. وجدت نفسي
أتحدث ببطء..


- أستاذة أسماء..أنا بصراحة.. لا أعرف.. أشعر
أني.. أريد أن أقترب من الله.. لكن.. أنا خائفة..
أشعر أني لا أستطيع.. لا أستطيع الاستمرار في
الصلاة والحجاب وغير ذلك.. أخشى أن لا أستطيع
المواصلة..



تنهدت ثم أكملت..

- بصراحة أستاذة أسماء.. أنا ولا عمري صليت..!
بقيت صامتة..

- (لا تستغربي.. فأنا أعيش في بيت لا أحد فيه يهتم
بي.. لم يأمرني أحد بالصلاة منذ طفولتي.. أعيش في
منزل والدي الذي لا أراه مع جدتي المسنة منذ أن كنت
في الخامسة.. وأمي متزوجة ولا تريدني.. لم يعلمني
أحد يوماً ما هو الخطأ والصح.. الكل يكرهني..
ويعتبرني عالة.. لم أشعر يوماً بالحب أو الاهتمام..
حتى أنتم يا أستاذة أسماء.. لم تقترب مني أستاذة
يوماً لتنصحني وتربت على كتفي بحنان وحب.. الكل
كان يصرخ في وجهي ويعتبرني سيئة ووقحة.. لذا
كنت أعاملهم بالمثل..
كنت أشعر بنظرات المدرسات القاسية التي تنظر لي
بكره ونفور..
لماذا؟ لماذا لم تنصحني مدرسة واحدة لا في المدرسة ولا
في الجامعة؟.. كلهن يتجنبن مواجهتي.. أو ينصحنني
بترفع وفوقية وبصوت عال..)


أخذت أبكي..



( كيف لمن هي مثلي أن تتوب.. وهي تغرق.. ولا أحد
يمد يده إليها؟ قولي لي.. أنا خائفة الآن.. لأني مللت
هذه الحياة.. ومللت الضياع.. وأريد أن أجد نفسي
التائهة.. وأرتاح..)

نظرت إلي أسماء بتأثر..
وقالت بهدوء..


(الإنسان كلما ابتعد عن خالقه.. كلما شعر بأنه صغير
وضعيف وضائع..
نحن نستمد قوتنا منه سبحانه.. فكلما اقتربنا منه..
شعرنا بالراحة والطمأنينة والأمان..
إذا أردت العودة لربك.. فابدئي بذلك... الله سبحانه
وتعالى يمد يديه إليك لتتوبي.. ينتظرك.. يتشوق
لعودتك إليه..

وتأكدي أن توبتك.. هي لنفسك أنت.. وليست لأحد
آخر)
نظرت إلي بثقة ثم قالت..


(قولي لي يا أحلام.. نبي الله ابراهيم عليه السلام..
كان يعيش في مجتمع كافر أليس كذلك؟)



(نعم
)


(والداه كافران.. وقومه كفار.. وليس هناك من يوجهه
ولا من ينصحه.. فكيف اهتدى لعبادة الله سبحانه
وتعالى؟)


( من نفسه..)


(وهل ساعده أحد.. هل أيده أحد؟ كلا على العكس
استهزأ به قومه ثم حاربوه وكادوا يقتلونه..)


نظرت إليها باستغراب..

(إذا بقينا ننتظر من يأخذ بأيدينا لنتوب.. فقد ننتظر
طويلاً.. وقد يفوت الأوان دون أن نشعر..


إنها حياتك أنت لا حياة أحد غيرك... حددي مسارها..
إلى النار.. أم إلى الجنة..
كوني قوية.. وابدئي الآن..


وإذا كنت صادقة التوبة والعزيمة.. فستواصلين بإذن
الله)..


* *


صليت العشاء.. ثم السنة الراتبة..
واستلقيت على سريري بهدوء وراحة لم أعشها في
حياتي من قبل وأنا أستمع بلذة لإذاعة القرآن الكريم..
دون الرغبة في الهروب هذه المرة..

منتديات تكريت الحبيبية





.

.

.

تــــــــوقــــيـــعـــــــــي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيوفي التكريتي
مشرف قسم الاغاني العراقية
مشرف قسم الاغاني العراقية
avatar

عدد المشاركات : 680
رقم العضوية : 19
نقاط : 4090
تاريخ الميلاد : 12/07/1991
العمر : 26
الانتساب للمنتدى : 05/07/2009
ذكر

مُساهمةموضوع: رد: :: ..مشاكلنــاا الأسريــه .. بأيدينــاا .. :: السادس   2009-08-23, 16:55

شكراً على مجهودك الرائع بالمنتدى

منتديات تكريت الحبيبية





.

.

.

تــــــــوقــــيـــعـــــــــي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tikret-al7beba.co.cc/montada-f33/
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: :: ..مشاكلنــاا الأسريــه .. بأيدينــاا .. :: السادس   2009-08-24, 16:57

شكرا على المجهود الرائع تقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
انا درع للطغا
مشرف
مشرف
avatar

عدد المشاركات : 1720
رقم العضوية : 13
نقاط : 5577
تاريخ الميلاد : 11/01/1988
العمر : 29
الانتساب للمنتدى : 21/09/2008
علم دولتي : العراق
الــــــــمـــــــــزاج : صشبيض
ذكر

الاوسمة
 :  

مُساهمةموضوع: رد: :: ..مشاكلنــاا الأسريــه .. بأيدينــاا .. :: السادس   2009-08-26, 18:24

شكراً على مجهودك الرائع بالمنتدى

منتديات تكريت الحبيبية





.

.

.

تــــــــوقــــيـــعـــــــــي
حبيبي ياعراق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
:: ..مشاكلنــاا الأسريــه .. بأيدينــاا .. :: السادس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات تكريت _ منتديات تكريت الحبيبة _ منتديات جامعة تكريت :: ~¤¦¦§¦¦¤~ القســـــــــــم الــعـــــــــــــام~¤¦¦§¦¦¤~ :: منتدى تكريت العام-
انتقل الى: