منتديات تكريت _ منتديات تكريت الحبيبة _ منتديات جامعة تكريت
أهلا وسهلا بك عزيزي

الزائر المنتدى انتقل الى هذا الرابط

http://eb2a2.com/vb/index.php


منتدى , ثقافي , اجتماعي , شبابي
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولدردشة تكريت الحبيبة للأعضاء فقط

شاطر | 
 

 قصه عمر ومناقبه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سيوفي التكريتي
مشرف قسم الاغاني العراقية
مشرف قسم الاغاني العراقية


عدد المشاركات : 680
رقم العضوية : 19
نقاط : 3773
تاريخ الميلاد : 12/07/1991
العمر : 25
الانتساب للمنتدى : 05/07/2009
ذكر

مُساهمةموضوع: قصه عمر ومناقبه   2009-08-23, 17:22

أولاً: شيء من سيرته:

هو أمير المؤمنين وثاني الخلفاء الراشدين الملقّب بـ"الفاروق" أبو حفص عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رباح، من بني عدي بن كعب، إحدى عشائر قبيلة قريش، أفضل وأشهر قبائل العرب.

وأمه رضي الله عنه: حنتمة بنت هاشم المخزومية.



وُلِد بعد عام الفيل بثلاث عشرة سنة، فكان يصغر النبي صلى الله عليه وسلم بـثلاث عشرة سنة.

(لأن النبي صلى الله عليه وسلم وُلد في عام الفيل الذي يوافق عام 570 أو 571 من التاريخ الميلادي –حسب رأي كثير من المؤرخين-. فيكون مولِد عمر بن الخطاب رضي الله عنه في عام 583م. تقريباً).



وقد كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه من أشد أعداء الإسلام في بداية حياته، ولكن الله سبحانه وتعالى أراد له النجاة والخيرات والبركات فهداه جل وعلا إلى الدين الإسلامي العظيم ببركة دعاء الرسول عليه الصلاة والسلام له حيث قال:

"اللهم أعزّ الإسلام بأحد العمرين؛ بعمر بن الخطاب أو بعمرو بن هشام"

فاصطفى الله سبحانه وتعالى عمر بن الخطاب وأهلك عمرو بن هشام الذي هو أبو جهل الذي لقبه النبي صلى الله عليه وسلم بـ"فرعون هذه الأمة".



فأسلم عمر بن الخطاب رضي الله عنه في السنة السادسة من البعثة النبوية (الموافق: 616م تقريباً)، وكان عمره آنذاك قريباً من الثلاثين.



وأعزّ الله تبارك وتعالى الإسلام بإسلام عمر بن الخطاب رضي الله عنه، حيث كان يدافع عن المؤمنين المستضعفين أصحاب النبي عليه الصلاة والسلام- في مكة المكرمة بكل قوة وشجاعة –رضي الله عنه-.



وقد اشتهر عمر بن الخطاب رضي الله عنه بحزمه وشجاعته وقوة بأسه في الجاهلية والإسلام، كما كان رضي الله عنه يتميز بقوة بلاغته وفصاحته في البيان.



ومنذ أن اهتدى عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه عرفه المسلمون بقوة إيمانه بالله ورسوله، وعظم توكله على الله جل وعلا، وبعده الشديد عن الركون إلى الدنيا وملذاتها، فكان رضي الله عنه مشهوراً بالزهد والتقشف، وبالعدل والرحمة والعلم والفقه والحكمة، والشجاعة العظيمة في الدفاع عن الحق وأهله.



روى عمر بن الخطاب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه أكثر من خمسمائة حديث، ووافق رأيه وحي الله تبارك وتعالى في القرآن الكريم في عدة مواضع، منها اتخاذ مقام إبراهيم عليه السلام مصلّى، وحجاب أمهات المؤمنين، وعدم قبول الفدية من أسرى بدر، وغير ذلك.



وقد بشّر النبي عليه الصلاة والسلام عمرَ بن الخطاب بالجنة وبشّره بالشهادة، وبشّره بما يفتح الله على يديه من الخيرات العظيمة لأمة الإسلام.



وكان رضي الله عنه من أقرب المقرّبين إلى رسول الله صلى الله عليه وسلّم حيث كان يستشيره النبي صلى الله عليه وسلم في القضايا المهمات، وقد شهد عمرُ جميع الغزوات مع النبي عليه الصلاة والسلام، وتزوّج النبي صلى الله عليه وسلّم ابنة عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

وبعد وفاة النبي عليه الصلاة والسلام وانتقاله إلى الرفيق الأعلى وبايع المهاجرون والأنصار أبا بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه خليفةً لرسول الله عليه الصلاة والسلام؛ اتخّذ أبو بكر عمرَ بن الخطاب رضي الله عنه أقرب المستشارين له، ثم عهِد له بالخلافة من بعده، لأنه كان أفضل الأمة بعد نبيها وخليفته الأول.



وبعد أن تولّى عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعد وفاة أبي بكر الصديق رضي الله عنه وانتقاله إلى جوار ربه وحبيبه النبي الكريم –صلى الله عليه وسلم- قاد الأمة الإسلامية إلى المزيد من العزة والرفعة والغلبة في كل الميادين، فكان رضي الله عنه خليفة راشداً حكيماً حازماً بارعاً في حسن السياسة والتدبير والتنظيم والإدارة والتوجيه.



وفتح الله للمسلمين في خلافته بلداناً شاسعةً وأدخل في الإسلام أمماً وشعوباً كثيرةً، واتسعت رقعة الإسلام حتى بلغ العراق وخراسان من الشرق، وشمال إفريقيا من الغرب، والشام وتخوم بلاد الروم من الشمال، وجميع بلاد اليمن من الجنوب.



وكان أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه متبعاً لمنهج رسول الله صلى الله عليه وسلم وخليفته أبي بكر رضي الله عنه في كل شيء، وكان هو أيضاً يكثر مشورة العلماء والحكماء من كبار أصحاب النبي عليه الصلاة والسلام –رضوان الله عليهم أجمعين- في كل قضية وشأن.



وكان رضي الله عنه قد أسس مجلس الشورى وقدّم فيه أولاً العشرة المبشرين بالجنة أفاضل وعلماء الصحابة، ثم أهل غزوة بدر الكبرى، وسائر علماء الصحابة وقرائهم بغض النظر عن كبر سنهم أو صغره.



وكان رضي الله عنه يحاسب الولاة وأمراء البلاد محاسبة شديدة ويراقبهم في أمانتهم في دينهم وعدالة رعيتهم والرحمة بالمسلمين في إدارة شؤونهم.



وكان رضي الله عنه يتفقد الرعية بنفسه، ويتجوّل بالمدينة النبوية في الليالي يبحث عن المحتاجين والفقراء وذوي الحاجات.



ولعمَر بن الخطاب رضي الله عنه من الفضائل والمناقب والأوليات ما لا يكاد يحصى.



وما زال الإسلام والمسلمون في عزة وتمكين وصعود إلى العلى في عهده حتى اغتاله أبو لؤلؤة المجوسي وهو يؤم المسلمين في صلاة فجر الأربعاء في 25/ذي الحجة/23هـ بعد خلافة راشدة دامت عشر سنين وستة أشهر، وكان قد بلغ من العمر 63 سنة.



فرحم الله أميرَ المؤمنين عمرَ بن الخطاب رحمة واسعة ورضي عنه وأرضاه وألحقنا به وبصاحبه الذي قبله الخليفة الراشد الأول أفضل الأمة بعد نبيه أبي بكر الصديق رضوان الله عليه وبالنبي الكريم وأفضل رسل رب العالمين محمد بن عبد الله عليه وعلى سائر الأنبياء أفضل الصلاة وأتم التسليم.





ثانياً: شيء من الأحاديث الواردة في فضله:

وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث صحيحة كثيرة في مناقب وفضائل عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ونحن نقتصر على ذكر بعض الأحاديث من صحيح البخاري فقط في كتاب المناقب "باب مناقب عمر بن الخطاب أبي حفص القرشي العدوي رضي الله عنه":

1- قال النبي صلى الله عليه وسلم: "رأيتني دخلت الجنة فإذا أنا بالرميصاء امرأة أبي طلحة، وسمعت خشْفةً فقلت من هذا؟ فقال: هذا بلالٌ، ورأيت قصراً بفنائه جارية فقلت: لمن هذا؟ فقال: لِعمرَ، فأردت أن أدخله فأنظر إليه فذكرتُ غيرتك". فقال عمر (وهو يبكي): "بأبي وأمي يا رسول الله أعليكَ أغار؟!"

2- وقال النبي عليه الصلاة والسلام: "أُريتُ في المنام أني أنزع بدلوِ بكرةٍ على قليبٍ، فجاء أبو بكر فنزع ذنوباً أو ذنوبين نزعاً ضعيفاً، والله يغفر له، ثم جاء عمر بن الخطاب فاستحالت غرباً فلم أر عبقرياً يفري فريّه حتى روي الناس وضربوا بعطَنٍ".

3- وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إيهاً يا ابن الخطاب! والذي نفسي بيده، ما لقيكَ الشيطان سالكاً فجّاً قطُّ إلا سلك فجّاً غير فجِّك!".

4- وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: صعِد النبي صلى الله عليه وسلم إلى أُحُدٍ ومعه أبو بكر وعمرُ وعثمانُ، فرجف بهم فضربه برجله قال: "اُثْبُتْ أُحُد! فما عليك إلا نبي أو صديق أو شهيد"

5- وقال عليه الصلاة والسلام: "لقد كان فيما قبلكم من الأمم محدَّثون فإن يكن في أمتي أحد فإنه عمرُ".

6- وعن أبي موسى رضي الله عنه قال: كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في حائط من حيطان المدينة، فجاء رجلٌ فاستفتح فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "افتح له وبشّره بالجنة"، ففتحت له فإذا هو أبو بكر فبشّرته بما قال النبي صلى الله عليه وسلم، فحمد الله، ثم جاء رجلٌ فاستفتح فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "افتح له وبشرّه بالجنة"، ففتحت له فإذا هو عمر فأخبرته بما قال النبي صلى الله عليه وسلم، فحمد الله، ثم استفتح رجلٌ فقال لي: "افتح له وبشّره بالجنة على بلوى تصيبه"، فإذا هو عثمان، فأخبرته بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، فحمد الله ثم قال: "الله المستعان".

7- وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: "كنا في زمن النبيّ صلى الله عليه وسلم لا نعدِل بأبي بكر أحداً (من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم) ثم عمرَ ثم عثمان، ثم نترك أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لا نفاضل بينهم".

منتديات تكريت الحبيبية





.

.

.

تــــــــوقــــيـــعـــــــــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tikret-al7beba.co.cc/montada-f33/
ابن المجمع
Admin


عدد المشاركات : 828
رقم العضوية : 48
نقاط : 54072
تاريخ الميلاد : 20/05/1988
العمر : 28
الانتساب للمنتدى : 15/09/2008
علم دولتي : العراق
الــــــــمـــــــــزاج : احبة
ذكر

الاوسمة
 :  

مُساهمةموضوع: رد: قصه عمر ومناقبه   2009-08-23, 20:04

شكرا على هاي القصة الحلوة والاكثر من رائعة عن الفاروق رضي الله عنه تقبل مروري

منتديات تكريت الحبيبية





.

.

.

تــــــــوقــــيـــعـــــــــي
عدد مشاركاتك 0} يا {زائر}




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصه عمر ومناقبه   2009-08-23, 21:33

شكرا يا ورده قصه حلوه وشيقه تقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حمزة الدوري
الـمدير العام


عدد المشاركات : 2166
رقم العضوية : 25
نقاط : 56648
تاريخ الميلاد : 02/02/1993
العمر : 23
الانتساب للمنتدى : 21/09/2008
علم دولتي : العراق
الــــــــمـــــــــزاج : رومانسي
ذكر

الاوسمة
 :  

مُساهمةموضوع: رد: قصه عمر ومناقبه   2009-08-25, 02:49

شكرا جزاك الله خير عيوني عاشت ايدك لاتحرمنه من جديدك تقبل مروري

منتديات تكريت الحبيبية





.

.

.

تــــــــوقــــيـــعـــــــــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
انا درع للطغا
مشرف
مشرف


عدد المشاركات : 1720
رقم العضوية : 13
نقاط : 5260
تاريخ الميلاد : 11/01/1988
العمر : 28
الانتساب للمنتدى : 21/09/2008
علم دولتي : العراق
الــــــــمـــــــــزاج : صشبيض
ذكر

الاوسمة
 :  

مُساهمةموضوع: رد: قصه عمر ومناقبه   2009-08-26, 18:56

+
----
-جزاك الله خير اخوي ورحم الله والديك تقبل مروري

منتديات تكريت الحبيبية





.

.

.

تــــــــوقــــيـــعـــــــــي
حبيبي ياعراق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصه عمر ومناقبه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات تكريت _ منتديات تكريت الحبيبة _ منتديات جامعة تكريت :: ~¤¦¦§¦¦¤~ القســـــــــــم الــعـــــــــــــام~¤¦¦§¦¦¤~ :: منتدى الدين الاسلامي-
انتقل الى: